طالب العلم عليه مسئوليَّة عظيمة في عصر الفتن

1009 مشاهدة

إنَّ طالب العلم عليه مسئوليَّة عظيمة في عصر الفتن خاصَّة، فإن كان قد توجه إلى طلب العلم، وتوجه إلى علم الشَّريعة وعلوم الشَّريعة فإنه-بإذن الله- سبحانه وتعالى- سينجيه الله-سبحانه وتعالى- من كثير من الفتن.

 

لذلك جاء عن أبي سعيد الحسن بن أبي الحسن البصري-رحمه الله- كما في كتاب الحِلية لأبي نُعيم أنَّه قال:” إِنَّ  الْعَالِمَ يَعْلَمُ الْفِتْنَةَ إِذَا أَقْبَلَتْ،  وَإِنَّ غَيْرَ العَالِم يَعْلَمُ بِالفِتَنِ إِذَا أَدْبَرَتْ “.

 

فالعالم  بالكتاب والسُّنة، العالم بأحوال النَّبي – صلَّى الله عليه وسلَّم-، العالم بسيرة النَّبي- صلَّى الله عليه وسلَّم-، العالم بأحوال الصَّحابة من بعد النَّبي- صلَّى الله عليه وسلَّم-، وأحوال التَّابعين وأحوال السَّلف، وسار على الذي ساروا عليه فإنه  بإذن الله – سبحانه وتعالى- سيكون على ثبات واستقرار، ولا يكون هذا الأمر بعد الإخلاص لله- سبحانه وتعالى- والتَّوفيق منه-سبحانه وتعالى- إلا بطلب العلم.


التعليقات مغلقة.

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أسامة بن سعود العمري © 2016