خاطرة تذكيرية لطلبة العلم ومحبيه

307 مشاهدة

يقول شيخنا عبدالمحسن العباد – حفظه الله- عن شيخنا ابن عثيمين – رحمه الله-أنهما كانا معا في لجنة للنظر في شؤون توعية الحجاج،وبعد كتابة التقرير من اللجنة، قيل لشيخنا ابن عثيمين – رحمه الله-:
هل ترغب أخذ نسخة من التقرير؟
فقال:لا آخذ نسخة منه، حتى لا أحتاج إلى إحراقها.

علق شيخنا العباد:
لأنه – رحمه الله- كان مشغولا بالعلم والاحتفاظ بما يتعلق به) من محاضرة سيرة ابن عثيمين ص ١٣.

هذا المنبغي على طلبة العلم أن لا يشغلوا أنفسهم إلا بالعلم ومتعلقاته،أما ما يحصل من بعضنا من التعلق بغير العلم فإن ذلك من الصوارف عن العلم ولو كان صرفا يسيرا، فالعلم أن أعطيته كلك أعطاك بعضه،وقال ابن حزم في الأخلاق والسير ص٢٢(من مال بطبعه إلى علم ما، وإن كان أدنى من غيره، فلا يشغلها بسواه)

اللهم لا تشغلنا عن العلم ومدارسته ومذاكرته.

كتبه خاطرةً
أبو الحارث أسامة بن سعود العمري
غفر الله له ولوالديه ولمشايخه وللمسلمين
٢٤ شعبان ١٤٤٣


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أسامة بن سعود العمري © 2022
Made By Wisyst.com