استنباط دقيق من عالم فقيه من الحديث الذي جاء فيه ذكر اللص الشيطاني

36 مشاهدة


الحمد لله،أما بعد:
فلقد استنبط سماحة الشيخ ابن باز-رحمه الله- من الحديث الذي جاء فيه قصة اللص الشيطاني جواز إخراج زكاة الفطر من اليوم الثامن والعشرين من رمضان.
فقال سماحة الشيخ ابن باز-رحمه الله-(ولا بأس بإخراجها قبل العيد بيومٍ أو يومين كما فعل الصحابةُ توسعةً للناس؛ لأنَّ وقت الصبح قبل خروج الناس إلى الصلاة هو وقت ضيق لا يتَّسع للناس؛ ولهذا جاز إخراجها قبل ذلك.
ومما يدل على هذا أنه وكَّل أبا هريرة على زكاة الفطر، فجاءه اللصُّ الشيطاني الذي يسرق في ثلاث ليالٍ، وهذه الليالي الثلاث قبل العيد:
ليلة ثمان وعشرين، وليلة تسع وعشرين، وليلة ثلاثين، أو ليلة تسعٍ وعشرين، وليلة ثلاثين، وليلة واحدٍ وثلاثينليلة العيد.
فلم يزل يمسكه ويقول له: دعني، دعني؛ فإني ذو حاجةٍ، وكان أبو هريرة وكيلًا على زكاة الفطر …… حتى تُوزَّع، فلما كان في الثالثة قال: هذه الثالثة وأنت تقول: أنا ذو حاجةٍ، ولا أرجع، وترجع، قال: دعني أُعلِّمك كلمات ينفعك الله بها؛ إذا أويتَ إلى فراشك فقل: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255]، وذكر آية الكرسي، وقال: إنه لا يزال معك من الله حافظٌ، ولا يقربك شيطانٌ حتى تُصبح، فلما أصبح أخبر النبيَّ بذلك فقال: صدقك وهو كذوب، هل تعرف مَن تُكلِّم هذه الليالي؟ قال: لا، قال: إنه شيطان.
قال: صدقك وهو كذوب.

فدلَّ على أنها تجتمع من ثمانٍ وعشرين الصدقة عند النبي حتى يُوزِّعها ليلة العيد أو صباح العيد بين الفقراء).
قلت:
وهذا هو الثابت أيضا عن ابن عمر-رضي الله عنهما- لما في “المدونة” (1/385) قال مالك : أخبرني نافع أن ابن عمر-رضي الله عنهما- كان يبعث بزكاة الفطر إلى الذي تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة .

رحمَ اللهُ سماحةَ الشيخ عبدالعزيز-رحمه الله- مَا أَفْقَهَهُ.
كتبه محبُه/أبوالحارث أسامة بن سعود العمري
جدة ليلة ٢٩/رمضان/١٤٤٠.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أسامة بن سعود العمري © 2020
Made By Wisyst.com